الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

الأكراد .. عرب

 

جعفر المظفر


يحكى أن الملا مصطفي البارزاني كان قد إجتمع مع المرحوم عبدالسلام محمد عارف لغرض وضع حل للإقتتال الذي كان دائرا وقتها. الملا من ناحيته قضى وقتا وهو يشرح لعارف الأسس التي تؤكد على أن الأكراد شعبا بهوية قومية ولها من المقومات ما يجعلها متكافئة مع العرب أنفسهم. تحدث الملا عن الجغرافية المشتركة والتاريخ الواحد والإقتصاد والأمال الموحدة, وكان عارف يهز رأسه بالموافقة على كل ما كان يقوله الملا. الأخير وبعد أن أيقن من نجاح مطالعته سأل عارف بإبتسامة الواثق:
- ها كاكا عبدالسلام, هسة أكيد إنتة آمنت أن للأكراد قومية مستقلة وقائمة بحد ذاتها.
عبدالسلام لم يتردد في الإجابة :
إي والله كاكا كل كلامك صدق, بس آني عندي سؤال واحد لا غير.
وصلت إبتسامة الملا إلى ظهره من الخلف وإلى رقبته من الجانبين وإلى صدره من الأمام, واثقا أن القضية الكردية قد وجدت حلها في النهاية بعد هذا الشرح المتعب والمستفيض :
تفضل كاكا عارف وإسأل ما بدا لك.
قال عارف
أريد أسألك هُمَّة الأكراد موعرب ؟!

بعض مشكلتنا حتى هذه اللحظة أن البعض منا على الجانب العربي ما زال يحاول أن يقدم حلا للقضية الكردية على طريقة عبدالسلام عارف, أما الجانب الكردي فلا يخلو من العارفيين (نسبة إلى عبدالسلام عارف) الذين يدعون أنهم يملكون حق إقامة الدولة المستقلة لأنهم قومية مستقلة.

في خضم نقاشنا المحتدم في هذه الأيام كثيرون على الجانبين أضاعوا البوصلة الحقيقية التي يجب ان توجه الحوار وتديره. 
في رأي المتواضع أن بعض العراقيين من غير الأكراد يدخلون مدخلا صعبا إذا لم يقفوا أمام شرعية إجراء الإستفتاء في المناطق المسماة بالمتنازع عليها ويذهبون للحديث العام عن شرعية الإستفتاء من عدمه. البارزاني يعلم جيدا أن كركوك هي مربط الفرس. من سيحسم ورقتها سوف يربح البنكو. نقطة الضعف الحقيقية لدى دعاة الدولة الكوردية هي كركوك. 
لسنا الآن بحاجة إلى بحوث تاريخية حول حق الأكراد في دولة مستقلة من عدمه. كل ما حدث في المراحل الأخيرة وخاصة بعد سقوط المنطقة في يد داعش ومن ثم إستيلاء البيشمركة على كركوك وتصريحات البارزاني حول خارطة الدم يؤكد على تجاوز القيادة الكردية وتعديها على حقوق الآخرين.
كركوك ليست مدينة في عراق بل هي العراق في مدينة.
جعفر المظفر

 

 

 

 

جعفر المظفر

 اكاديمي عراقي (استاذ جامعي سابق)

 ناشط في مجالات الثقافة

(مقالات سابقة)

الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا