الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

حسابات أمريكية إيرانية باردة   حسن أبو هنية

 

عقب إجراء عملية حسابية باردة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 8 أيار/ مايو 2018؛ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي تم توقيعه مع إيران عام 2015، وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية على طهران، انسجاما مع الرؤية الأمريكية التقليدية، التي تدعي أن الجمهوية الإسلامية الإيرانية منذ تأسيسها 1979 تشكّل تحدياً شاملاً لمصالحها وتهديدا واسعا لحلفائها وشركائها في الشرق الأوسط، ولم تخل أي وثيقة للأمن القومي الأمريكي منذ سقوط نظام الشاه وصعود دولة ولاية الفقيه من الحديث عن الخطر الإيراني، واعتبار إيران دولة راعية للإرهاب، فضلا عن كونها دولة مارقة. ومع ذلك، تمكنت إيران خلال العقود الأربعة الماضية من التمدد والانتشار وتمكين سيطرتها وزيادة نفوذها، وخلق فضاء جيوسياسي من طهران إلى بغداد، مرورا بدمشق، ووصولا إلى بيروت، فضلا عن نفوذها في البحرين واليمن. وفي كل مرة ادعت فيه أمريكا التصدي للنفوذ الإيراني، كانت إيران تخرج بنفوذ أكبر وتوسع أعظم.

لا تخرج خطوة الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي عن قواعد اللعبة الأمريكية في الشرق الأوسط، والتي بدت أنها تغيرت في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهي تقوم على الالتزام بأمن وحماية "إسرائيل" وضمان امدادات تدفق "النفط"، الأمر الذي يتطلب علاقة صراعية وجودية مع إيران، كمحدد في بناء التحالفات تمهد لاستدخال إسرائيل في نسيج الشرق الأوسط.

في هذا السياق، لم يكن صعبا التكهن بالدول الداعمة لقرار ترامب، حيث اقتصر الترحيب بإلغاء الاتفاق النووي على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، والذي أكد تأييد بلاده الكامل لهذه الخطوة، وشكر ترامب على قراره الذي وصفه بأنه قرار "جريء". وسرعان ما عبرت السعودية والبحرين والإمارات، علاوة على اسرائيل، عن مساندتها وتأييدها لهذا القرار.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد كشفت سابقا عن مباحثات تدور بين إدارة الرئيس دونالد ترامب وإدارات عدد من الدول العربية؛ لحشد حلف عسكري معاد لإيران يزود إسرائيل بالمعلومات الاستخباراتية. وأشارت الصحيفة الأمريكية، نقلا عن مصادر حكومية عربية، إلى أن التحالف المحتمل سيضم بلدانا بينها السعودية والإمارات. وقد أكد جيمس جونز، القائد السابق لقوات حلف الناتو، حاجة دول الخليج العربية إلى "ناتو خليجي" لصد خطر إيران الذي وصفه بـ"الوجودي"، ولم يستبعد انضمام الولايات المتحدة إلى هذا الحلف.

عكفت واشنطن منذ تدخلها في المنطقة، في إطار بحثها عن حل إقليمي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على حشد جبهة موحدة تضم إسرائيل والقوى العربية السنية في وجه إيران، عدو واشنطن اللدود، الأمر الذي دفع بنيامين نتنياهو إلى تقديم اقتراح بـتبني "مقاربة إقليمية" لإنهاء صراع الشرق الأوسط، حيث أشاد بما وصفها "فرصة غير مسبوقة تتمثل في تخلي بعض الدول العربية عن اعتبار إسرائيل عدوا، بل صارت ترى فيها حليفا في مواجهة إيران و"داعش"، القوتين التوأمين في الإسلام "المتطرف" واللتين تهددان الجميع".

لا جدال في أن ترامب يتماهى مع الرؤية الإسرائيلية المتعلقة بإيران والمنطقة. فحسب مقالة الباحث في جامعة هارفارد، الأكاديمي ستيفن وولت، في مجلة "فورين بوليسي"، فإن ترامب يقوم بالخروج من الاتفاقية بناء على رغبة بوضع إيران داخل "نقطة الجزاء"، ومنعها من إقامة علاقات طبيعية مع الغرب، والهدف هو توحيد إسرائيل، والجناح المتطرف من اللوبي الإسرائيلي (إيباك)، ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطية، والصقور الذين يمثلهم مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو.. وهؤلاء يخافون - مع حلفاء أمريكا في المنطقة - من الاعتراف يوما ما بإيران، ومنحها مستوى من التأثير. فليست الهيمنة الإقليمية هي التي تريدها إيران، لكن الاعتراف بأن لها مصالح إقليمية يجب التعامل معها، وهذا أمر بغيض على الصقور الذين يريدون الحفاظ على عزلة إيران ونبذها للأبد". ويشير وولت إلى أن "الصقور يرون أن هناك طريقين لتغيير النظام، الأول من خلال ممارسة الضغط على إيران؛ أملا في حدوث انتفاضة شعبية تطيح بحكم الملالي، أما الثاني، فهو دفع إيران لاستئناف برامجها النووية، وهو ما يعطي واشنطن المبرر لشن هجوم عسكري عليها".

بعبدا عن الأوهام والتمنيات، وركونا إلى حسايات الكلفة/ المنفعة الباردة، ثمة شبه إجماع على أن أمريكا لا تتوافر على استراتيجية شاملة للحد من التمدد الإيراني في المنطقة، وهي مسألة عابرة للإدارات الأمريكية للافتقاد للإرادات الباعثة على اتخاذ قرارات المواجهة مع إيران. فالوجود الإيراني يقدم بطرائق عديدة خدمات مجانية لأمريكا، وهو لا يشكل تهديدا فعليا للولايات المتحدة، وإن كان يشكل إزعاجا لحلفائها في المنطقة. ورغم انزعاج حلفاء أمريكا من السلوك الإيراني، إلا أن أمريكا لم تقم بأي محاولة جدية للحد من النفوذ الإيراني، بل إن سياسات أمريكا في المنطقة هي التي ساهمت في تمدد النفوذ الإيراني.

تبرهن السياسة الأمريكية على أنها في كل مرة تحاول الحد من النفوذ الإيراني، كانت تساعم بطرائق عديدة في خروجها أكثر قوة وأوسع نفوذا. فبحسب دومينك تيرني، الأستاذ المساعد في كلية سوارثمور والزميل في معهد أبحاث الشؤون الخارجية، دعمت واشنطن صدام حسين في حربه ضد إيران التي صنفتها واحدةً من دول "محور الشر" إلى جانب العراق وكوريا الشمالية، ثم خلّصت إيران من حكم صدام حسين عام 2003 وأصبح العراق في دائرة النفوذ الإيراني. ومنذ هجمات أيلول/ سبتمبر 2001، دعمت أمريكا وبشكل منتظم المصالح الإيرانية، عندما قامت بالإطاحة بنظام طالبان في أفغانستان. ولم تنته جوائز أمريكا لإيران عند هذا الحد، ففي عام 2014، وبعد اجتياح مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" شمالي العراق، قامت الولايات المتحدة بتشكيل تحالف من 80 دولة لمواجهة جهاديي تنظيم "الدولة"، وكالعادة كانت إيران هي المستفيدة.

تسهل البرهنة على مكاسب إيران مع عودة ترامب إلى الاستراتيجية الأمريكية التقليدية الفاشلة، كما علق وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في صحيفة "نيويورك تايمز"، بحيث "ستكون فقط إيران هي المستفيدة من رفع القيود عن برنامجها النووي". فقد ظهرت إيران كدولة ملتزمة بالاتفاق ومدافعة عن القانون الدولي، كما أن الانسحاب الأمريكي خلق خللا بين أمريكا وحلفائها في أوروبا بطريقة تجعل من الصعوبة بمكان بناء جبهة موحدة ضد إيران. وقد يرفض الاتحاد الاوروبي الالتزام بالعقوبات الأمريكية الجديدة، بشكل يدفع إلى مزيد من الخلاف والتوتر بين الحلفاء على جانبي الأطلنطي.

أدت التحولات التي عصفت في المنطقة على مدى أكثر من ست سنوات؛ إلى تغيرات في بنية المشروع الإيراني وطموحاته الإقليمية، وبات يطمح إلى تحقيق خطة طموحة تهدف إلى خلق ممر بري يصل إيران بشواطئ البحر المتوسط، مرورا بالعراق وسوريا، لتعزيز نفوذ طهران في المنطقة، وهو مشروع إيراني وضع منذ منذ أكثر من ثلاثة عقود، لكنه واجه صعوبات نظرية وعملية عديدة. ورغم أن استراتيجية إيران الناشئة حديثاً في بلاد الشام طموحة، إلا أنها تقع في إطار استراتيجية أكبر تأمل طهران من خلالها إلى تحقيق هيمنة إقليمية أوسع على المدى الطويل. وبهذا، فإن الخطة المرحلية الإيرانية تهدف إلى تحقيق هيمنة مستدامة في العراق وسوريا ولبنان.

لا يزال "الإرهاب" هو المحرك الأساس في قرار الإدارات الأمريكية وتدخلاتها في العالم، وهو مصطلح مضلل ومفهوم غير موضوعي تتحكم في صياغته الإدارات المخلتفة وفق المصالح القومية، ويمكن أن تقحم فيه كافة القوى التي تشكل تهديدا حقيقيا أو متخيلا ويستخدم كذريعة للتوسع والهيمنة، حيث قادت أمريكا جملة من الحروب والحملات باسم "حرب الإرهاب". وقد تمخضت تلك الحروب عن نتائج كارثية من ضمنها تعزيز مكانة إيران كدولة إقليمية فاعلة، فالسياسة البراغماتية الأمريكية عملت على التعاون مع إيران عقب أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 لإسقاط نظام طالبان في أفغانستان 2001 ونظام صدام حسين في العراق 2003، وانتهت إلى تخليص إيران من عدوين لدودين، ثم تمدد النفوذ الإيراني بصورة حاسمة واستنزاف أمريكا وانسحابها، الأمر الذي أفضى في نهاية المطاف إلى إنجاز الاتفاق حول الملف النووي الإيراني بين الولايات المتحدة والغرب (5+1) وإيران في تموز/ يوليو 2015، والذي جاء تتويجا لتراجع النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط، عقب فشل سياسات "الحرب على الإرهاب".

على الرغم من عودة التوترات بين إيران وأمريكا في عهد ترامب، إلا أن التوترات والحرب الكلامية لن تؤدي إلى تصعيد عسكري. فالسياسة الأمريكية البراغماتية تدرك أن إيران قادرة على خلق مشاكل عديدة لأمريكا في المنطقة، وأن كلفة مواجهة إيران باهظة جدا. كما أن أمريكا تفتقر إلى قدرات فعلية على الأرض في العرق وسوريا؛ قادرة على الحد من النفوذ الإيراني. وبحسب نيكولاس هراس، من مركز الأمن الأمريكي الجديد، فإنه "ومن أجل مواجهة إيران أو تحجيم نفوذها، ربما تجد نفسك قد انزلقت إلى صراع قد يؤدي إلى تدمير الاقتصاد العالمي. فهل الرأي العام الأمريكي أو حلفاؤنا على استعداد للتحمل؟".

إن المواجهة الأمريكية للنفوذ الإيراني هي أقرب إلى الأوهام. فبحسب واشنطن بوست، تفرض إيران اليوم هيمنتها ونفوذها على القوس الممتد من طهران وحتى البحر الأبيض المتوسط، ومن حدود حلف شمال الأطلسي إلى حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأيضاً على امتداد الطرف الجنوبي من شبه جزيرة العرب. فلدى إيران اليوم الآلاف من المليشيات المتحالفة معها، والجيوش التي تقاتل وكالة عنها في الخطوط الأمامية في سوريا والعراق واليمن، والتي تملك عربات مدرعة ودبابات وأسلحة ثقيلة، فضلاً عن آلاف من أعضاء الحرس الثوري الإيراني الذين يشاركون في تلك المعارك؛ ممّا أكسبهم خبرة كبيرة. وقد كشفت شهادة مارتن إنديك في 28 آذار/ مارس 2017، أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، بشأن "الاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران"، عن ضحالة الخيارات الأمريكية ومحدوديتها ختمها، بالقول: "مما لا شكّ فيه، أن التصدي لطموحات إيران بالهيمنة إقليمياً هو عمل غاية في الجدّية. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، يتعيّن أن نكون حذرين بشأن إطلاق تهديدات ما لم نكن مستعدين لدعمها. كذلك، لا بد من أن نتحفّظ عن الإعلان عن أهداف لا نملك الإرادة لتحقيقها، وليس لنا مصلحة في ذلك. والأهم من ذلك، لا بد أن نأخذ في الاعتبار العواقب المنطقية لاستراتيجيتنا، وأن نفكّر ملياً فيها قبل المضي في طريق يمكن أن تكون لها آثار معاكسة لما أردنا تحقيقه. ولكن، لا يجب أن تحول أي من هذه التحذيرات دون استعداد الولايات المتحدة للتحدي في الوقت الذي تسنح لنا فيه الفرصة للقيام بذلك.

في سياق أولويات "حرب الإرهاب" في المنطقة، سوف يجد ترامب - كأسلافه - أن إيران خير حليف في تلك الحروب، وسوف تستثمر إيران تلك الشراكة الغرائبية بالتمدد والانتشار. ومع عودة أمريكا إلى المنطقة، ستصبح إيران شريكا في حرب الإرهاب السني، حيث تبدو الولايات المتحدة الأمريكية عمليا، وعبر تدخلها الجوي في العراق وسوريا، وكأنها قوة جوية تعمل لدى الحرس الثوري الإيراني والمليشيات الشيعية على أرض العراق وسوريا. ففي نهاية المطاف، المالكي أو العبادي أو الأسد هم في قبضة قاسم سليماني ومرجعية الولي الفقيه.

خلاصة القول أن إدارة ترامب لن تأتي بالسحر والعجائب فخيارات إدارته في غاية الصعوبة. وكما أشارت مجلة "وول ستريت جورنال"، تتمركز أهم التحديات التي ستواجهها إدارة ترامب في منطقة الشرق الأوسط، وتشمل هذه التحديات التهديد الذي يشكله الإرهاب السلفي الجهادي، ومساعي إيران لخلق "هلالٍ شيعي" يضم المنطقة بأسرها، والدور الروسي المتصاعد، وسيكون الرئيس دونالد ترامب في الشرق الأوسط، على غرار أسلافه الخمسة الأخيرين، رئيساً في زمن الحرب، شاء أم أبى. وعلى غرار أسلافه، سنسمع المزيد من التصريحات و"التغريدات" والتهديدات لإيران، فيما إيران تتمدد وتعزز نفوذها وسيطرتها في المنطقة.

عربي 21

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "عربي21"

 

 
 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا