الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

 الكفيشي على

أبواب القدس


علي حسين

في كلّ يوم وأنا أتوجّه لكتابة العمود الثامن أتذكّر حكاية طه حسين، حين قرّر أن يُترجِم إلى العربية كتاب أندريه جيــد"الباب الضيّق"فبعث برسالة يستأذنه فيها، فما كان من أديب فرنسا إلّا أن يكتب هذه الكلمات التي لخَّص فيها حالنا نحن الكُتـّاب "أخشى أنّ الأبواب والنوافذ لا فائدة منها في بلدانكم.. فلماذا تعـذِّب نفسَك في حفر الجدار بمِعولٍ من الكلمات؟"
تذكرتُ هذه العبارة، وأنا أستمع لحديث نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي الذي يؤكد فيه أنّ العراق قادر على إيقاف مشروع الولايات المُتحدة الأمريكية الهادف لنقل سفارتها إلى القدس. في الوقت الذي يواصل فيه " المجاهد عامر الكفيشي تدعيم نظريته التي تستبدل الدواعش بالمدنيين، فالرجل بعد أنْ اكتشف أنّ الشيوعيين ومعهم دعاة الدولة المدنية هم الذين سرقوا موازنات الدولة، وسلّطوا فلاح السوداني على تحويل أموال الحصة التموينية إلى جيبه الخاص، وساعدوا صلاح عبد الرزاق على لفلفة أموال محافظة بغداد، وأن المخدّرات التي انتشرت في مدن الجنوب يوزّعها الحزب الشيوعي مع صحيفة طريق الشعب، وبينما تحاصرنا وجوه الساسة من كل مكان يخرجون إلينا بوجوه كالحة وبأرواح فارغة من ذرّة حَبٍّ واحدة لهذا الوطن. يخرج علينا اليوم قادة في حزب الدعوة يرفعون شعار "القدس لنا
كان يقال إنه لا يمكن لمرشح مثل ترامب أن يصل إلى النهائيات، فهو مجرد ظاهرة مسلّية تنتهي عند مرحلة ما. إلاّ أنّ خبرة النائب موفق الربيعي وقراءته المستقبلية للأوضاع كانت تؤكد أنّ ترامب سيكون نصير العراقيين وبشَّرنا آنذاك بأنّ الرئيس الاميركي الجديد سيمسح السعودية وقطر وتركيا من الوجود، وأنّ كلّ شيء سيصبح تماماً في ظلّ العمّ ترامب
عاش العالم العربي في ظلّ الاستعمار الذي ترك لنا أكبر مأساة، عندما تآمر لاستبدال إسرائيل بفلسطين. غير أنه ترك لنا أيضاً حكومات فاشلة كانت ذريعتها الوحيدة لاضطهاد الشعوب هي قضية فلسطين التي شرّدتها إسرائيل، وشرّدناهم نحن من مخيّم إلى مخيّم. وعشنا نحن في السنوات الأخيرة في ظلّ عقليّات ترفض الآخر وتصرّ على اضطهاده
لا أحد يتقدّم على مظفر النواب في درس الوطنية وهو يكتب
من باع فلسطين وأثرى بالله 
سوى قائمة الشحّاذين على عتبات الحكّام
ومائدة الدول الكبرى؟
من باع فلسطين سوى الثوّار الكتبة؟
اليوم بعض الذين يدافعون عن القدس أكثرهم من الثوّار الكذبة .

(المدى) البغدادية

 

 

علي حسين

  كاتب وصحفي عراقي من جيل الرواد

 ينشر يكتب عمودا  يوميا في جريدة (المدى) البغدادية

(مقالات سابقة)

الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا