الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

د. محمد سعدالدين طبيب وكاتب سوري

الأخطر من الفيروس الصيني

..والفيروس الامريكي!!

د محمد سعد الدين *


لا يعلم احد عن حقيقة هذا الفيروس اللافيروسي!!وربما لن يعلم احد تلك الحقيقة....ولكن تحليل علمي ومنطقي لما حدث خلال الاسابيع الماضية ربما يعطينا بعضا من الحقائق....فيروس كورونا لايشبه باقي الفيروسات فهو أشبه بخليط من فيروس سريع الانتشار وفطريات تعيش وتلتصق على الأسطح لفترات طويلة ومادة كيميائية سامة تؤثر على الجهاز التنفسي حسب درجة الاستنشاق وحالة الرئيتان الصحية.
ربما لهذا يبدو أن الفيروس الأول الذي أصاب الصين كان بحق (كما لمح المسؤول الصيني) من اختراع الامريكيين وانهم كما يبدو تعمدوا نشره في المناطق الاكثر صناعية هناك .....الصينون اكتشفوا ربما الفيروس الامريكي وتمت معالجته الى حد ما بنقيض المادة السامة المفرزة من الفيروس....وانتقموا من الامريكيين بفيروس صيني (كما صرح ترامب) اقل فتكا بالبشر ولكنه اكثر فتكا بالاقتصاد.
الصين سارعت لمساعدة الإيطاليين المتأثرين بالفيروس الأمريكي ربما متأخرين بإعطائهم نقيض المادة السامة...وربما يحتاج الأمر لأسبوع او اكثر قليلا لإيقاف عداد الموتى هناك.
يتجنب الطرفان إعلان الحقائق كاملة لان ذلك يعني حرب عالمية طاحنة لاتبقي ولاتذر تستحق ربما استعدادت اخيرة قد تستغرق اسابيع عدة.
يتعمد الأقوياء خلط الأوراق ونشر الهلع والرعب لتحضير شعوبهم لفترة الحرب الطويلة الطاحنة .
الإجراءات الاحترازية !!،ستزيد بسرعة خلال الأيام المقبلة حتى ربما سيتوقف الشحن التجاري وكل مناحي الحياة بالعالم اجمع ..... تسبق إشعال فتيل الحرب العالمية الثالثه ربما يحرق آبار النفط بالخليج بعد خزن كميات هائلة هناك وهنا بالسعر الأدنى.
سيكتشف العرب بعضا من الابجديهات حينها......ستسقط سريعا دول كانت التجارة والاستهلاك عندها اهم بكثير من الصناعة والإنتاج عندما تغلق الأبواب على الجميع ....وسيكتشف السذج ان العولمة لم تكن سوى سلاح القوي لإبقاء الضعيف اكثر ضعفا ...وسنكتشف نحن ربما ان المخزون الأقوى لنا هو تربية النفس على القليل كما أمرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وان النعم ...........لا تدوم.
الأخطر قادم ربما بحرب عالمية ثالثة خلال الأشهر القادمة بعد انتهاء من الحرب البيولوجية والاقتصادية.

·         طبيب (من كتاب البلاد) لندن اونتاريو
٢١ مارس ٢٠٢٠


اختبارات تسبق

الحرب الاقليمية الشاملة

محمد سعد الدين *

 

يعتقد العرب ان شهر العسل بين أمريكا وإيران سيستمر الى الابد ....ما دام عدوهما المشترك العرب في غيبوبة

يقسم الكثيرون أن قتل سليماني كان لمصلحة الإيرانيين!! بل بالاتفاق بين الطرفين.
ربما لا يدرك الكثيرون أن صديق امريكا الدائم (ومن يحكمها) هو من يعينها على تحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية ومصالح حليفتها الاولى في المنطقة اسرائيل.
دعمت امريكا شاه إيران بصدق ومحبة قبل ان ترميه في مزبلة التاريخ بلا رحمة  وهو قالها في مذكراته ( لقد رمتني امريكا كفأر ميت) ...وهكذا مالت الولايات المتحدة الى جانب صدام حسين في حربه مع ايران قبل ان تخنقه اقتصاديا وسياسيا وتسلمه بعدها الى من وقفت بجانبه ضدهم لخنقه وقطع راسه.
الولايات المتحدة وحلفائها خدموا الإيرانيين منذ ثلاثة عقود ومهدوا لها طريقها الوعر لاحتلال حواضر المسلمين السنة بل سمحت لايران واذرعها بامتلاك القوة العسكرية الأقوى بالمنطقة لتحقيق التوازن بين الأكثرية السنية الضعيفة الممثلة لـ ٩٠ % من المسلمين والاقلية الشيعية الأقوى بما يضمن لمن يصب الزيت على النار استمرار حرب هؤلاء الحمقى والضعفاء لعقود طويلة.
إيران تعيش الان اياما شبيهة ربما بالأيام التي سبقت دخول صدام الى الكويت ...

.قوة عسكرية هائلة وحصار اقتصادي خانق واحتقان اجتماعي حاد وضيق اقتصادي موجع.
استنزاف إيران المتواصل المتصاعد سيؤدي بالمنطق الى الفعل نفسه ربما بالدفع نحو حرب خارج حدودها على حدودها الغربية.
يتحدث المحللون عن تطابق كامل للمصالح الامريكية مع مصالح حليفتها إسرائيل.. ربما للمرة الأولى منذ إنشاء الكيان الصهيوني على أرض فلسطين.
يدرك من يفهم السياسية الأمريكية انها لن ترسل جنودها الى المنطقة العربية للمشاركة بالحرب القادمة الا بمقدار ما يصب الزيت على فتيلها..ربما لهذا السبب سمحت لإيران بامتلاك القوة بما يكفيها لحرب قد تستمر سنوات طويلة وكذلك فتحت خزائنها العسكرية للطرف الآخر من حلفائها العرب لشراء ما يكفيه لحرب طويلة الأمد.
هجوم ارامكو ..... اغتيال سليماني ليس سواء اختبارات تسبق الحرب الاقليمية الشاملة...اختبارات نهائية لعقود من الجهود الاستخباراتية وزرع القنابل المؤقوتة لضمان تحقيق الحرب لمصالح من اشعلها وعدم حدوث أي مفاجآت تفسد حصادها !
سيستمر الامريكيون بتضخيم القوة الإيرانية والتهويل من قدرتها الهائلة والسماح لها بردود أشبه بقنابل الدخان تماما كما فعلت مع صدام قبلها......ستبقى تبدو مترددة خائفة من مواجهتها ومن سلاحها النووي حتى يقتنع هؤلاء المغررون أنه الوقت المناسب لتحقيق أحلامهم التاريخية تماما .....

كما حدث قبل عقود ثلاثة .


* طبيب من كتاب (البلاد)

 

 

عزل ترامب ....

.او حرب الخليج الرابعة!!

د. محمد سعدالدين


لم يجد رئيس امريكي من دعم ومساندة( ممن يحكم العالم بحق وحقيقة)كما وجده ترامب.....فضائح جنسية بالجملة كفيلة بدفع اي مسؤول غربي للاستقالة او الاقالة تم التجاوز عنها ....تغيير لكبار المسؤولين بين ليلة وضحاها دون أن يهتز موقعه...الغاء للمعاهدات الدولية والاتفاقيات العالمية دون أن يلومه احد...!!ترامب كان ومازال الابن المدلل للحكومة العالمية.
الدلال عند الأقوياء له ثمن ....بل قد يتحول الكرت الابيض الى اخر اصفر ومن ثم الى الأحمر اذا تردد الرجل بتنفيذ ما يطلب منه.....خارطة طريق ترامب سارت على ما يرام حتى حينه ربما .....إشعال الفتن بين الجميع و الجميع .....تدمير أسس الاقتصاد العالمي....حرف القيم الأمريكية ومن ثم العالمية نحو مزيد من التعصب والتطرف....والان سكب الزيت على حرب إقليمية بالخليج تكون مدخلا الى حرب عالمية طاحنة.
يبدو الرجل المغرور مترددا بتنفيذ المهمة الأخيرة ربما لعلمه انها ستكون النهاية لحقبته المثيرة للجدل.
تسجيلات ترامب مع المسؤول الأوكراني تبدو كانذار اخير للرئيس المدلل قبل نهايته...........ضرب أهداف اقتصادية بالخليج بشكل مدمر يدفع الأطراف جميعها نحو حرب بلا هوادة.....او إذلاله وعزله ومحاكمته.
مهمة ترامب القادمة ربما حرق آبار النفط ووسائل نقله على ضفتي الخليج وإغلاق طريق الطاقة الى الصين واليابان وكوريا الجنوبية.....وتحويل دول الخليج العربي والفارسي الى دول مستوردة للنفط!!
يتحدث الخبثاء عن تكرار تجربة تصدير الغاز المصري إلى تل أبيب ومن ثم إعادة تصديره بالاتجاه المعاكس باضعاف مضاعفة بعد سنوات قليلة....يتحدثون عن هجوم ارامكو كتمهيد القادم الرهيب وتهيئة الأسواق العالمية للزلزال النفطي.
لم يعد ربما امام الرئيس الأمريكي القادم من المجهول سوى الانصياع لمن.........صنعه من العدم.

 

 

الخرائط الجغرافية

والحروب المنتظرة

د. محمد سعدالدين

يدرك من يملك البصيرة ..ان تغيير الخرائط الجغرافية لا يمكن ان يحدث إلا بحروب مدمرة وزلازل سياسية تسمح للمنتصر بفرض ارادته واطماعه دون اي مقاومة تذكر من المنهزمين بعد تجريده من كل مصادر قوته المحتملة.

يتهم الايرانيون الامريكيين بالوقوف مع خصومهم العرب وهم محقون ربما بكثير من الاحيان ..ويتهم العرب السنة الامريكيين بمحابة اعدائهم الإيرانيين وهم محقون كذلك في بعض الاحيان ...دون ان يدرك الطرفان ان الامريكيين ومن ورائهم يخططون للحرب العالمية الثالثة الماحقة ربما منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية قبل سبعة عقود وان اخر همهم ربما احقاق الحق او مناصرة المظلوم وجل اهتمامهم هو السير بالاخرين نحو الهاوية والصراع المحتدم لخدمة هدفهم وخططهم بطرد الفلسطينيين من الضفة الغربية والقدس نحو وطنهم البديل بالاردن وما حولها واعلان اسرائيل الكبرى واحكام السيطرة على الاقتصاد العالمي والدفع باغلاق مضيق هرمز لتدمير الاقتصاديات المنافسة.

ربما لهذا السبب كان المخطط لتاسيس داعش الاولى لبث الشك بمبادئ الاسلام وتحويل فكرة الجهاد في سبيل الله الى كوميديا تراجيدية كوميدية لاقيمة لها تجعل ممن ينادي بها ارهابي او جاهل يستحق اشد العقاب.

ربما لسبب ذاته يتهامس الخبثاء عن مخطط لتأسيس داعش الثانية الاكثر تشددا لسحق الاسلام المعتدل بعد ان تم قص اجنحة قيادتهم وحرف اخرين عن جادتهم ودفع شباب المسلمين المعتدلين الى احد خيارين بين تشريع الكبائر وتحليل المحرمات او ....الانتقال الى الضفة الاخرى الاشد تشددا من داعش واخواتها.

يتهامس المحللون عن مؤشرات تنبأ باعلان النسخة الاكثر تطرفا من داعش ربما تحت مسمى امارة خراسان الاسلامية ورايتها الاشد سوادا بشعارات مزلزلة تكفر الاسلام السياسي المعتدل وتتشمت بمصير قادتهم المسجونين والمختفين قسرا وتجعل من تجربتهم هي الاخرى كوميديا ترجيدية تشرعن قتالهم بل وتكفيرهم وجعل الخلاص منهم اولوية قصوى .

اعلان داعش الكبرى بعشرات الاف من الانتحاريين الافضل تدريبا والاشد باسا سيكون ربما الخطوة الاخيرة ما قبل الحرب الاقليمية الشاملة والفوضى العارمة بالشرق الاوسط وماحوله.

يتسائل هؤلاء عن السر الذي جعل الفوى الكبرى والاقليمية تغض البصر عن عشرات الجيوب المتبقية لداعش الاولى بالعراق وسوريا رغم هزيمتها الماحقة ...يتسائلون كذلك عن اللغز بارسال ألاف من المتشددين من افغانستان وما حولها الى البلدان العربية مؤخرا بحجة المفاوضات الامريكية الافغانية وتنظيف كابول من الارهاب.

يستطرد المطلعون على خفايا الامور...ان داعش الاولى قد حققت اهدافها .......وانتهت مسرحيتها وربما فقدت صلاحيتها وبريقها......وان الفصل الثاني من مسرحية تراجيديا الخلافة الإسلامية على ابواب ...فصل ربما سيكون اكثر دموية واشد دمارا لمفاهيم الدين الحنيف واحلك فتنة بين المسلمين المغفلين و.....الاشد الغفلة....بين المسلمين الحمقى والاشد حماقة.

سيدرك البعض منا بعد حين ربما السبب الحقيقي الذي دمر من اجله العمود الفقري للامة (العراق) ووقلب الامة (سوريا) و دماغها (مصر) ...سيدركون وقتها السبب الذي اجمع عليه طغاة العرب باسكات علماء الامة وجكمائها وتغيبيهم بين السجون والمقابر.....انها مقدمات حرب تغيير الخرائط......ايها العربي المشغول جدا بلاعب كرة !!واخباره او بهدف سجله احدهم ولو بطريق الخطأ!!ربما سيفهمون لاحقا لماذا انشغل الاعلام بتمجيد لاعب كرة عربي والمبالغة بملاحقة ادق اخباره!!

 

إنه وقت الحصاد... ياعربي!!

 

د. محمد سعدالدين


ام المعارك  ببلاد الرافدين أنتهت بانقسام سنّة العراق العرب بين معتدلين(الحزب الأسلامي) شاركوا الأحتلال  ترتيب أوراقه...ومتطرفين(القاعدة)  شاركوا الأعداء  تدمير بلادهم....و ممتنعين(هيئة علماء السنّة) ساعدوا خصومهم في تشتيت تركيز عامتهم.
لم تمر فترة طويلة ...حتى أشترك الجميع(رغم أخلاص جلهم)  في المصير ذاته.....سجين أوطريد أو لاجئ.
المصير ذاته كان بانتظار العرب السنّة فى سوريا ... انقسمو أيضا ...بين معتدلين يشاركون الأقليات معركتهم في مواجهة متطرفين يقاتلون أخوانهم وأخوان إخوانهم!!
المشهد سيكون ربما شبيها بمصر....الأخوان واخوانهم في كفة و الأقباط والعلمانيين العرب السنّة ....في موازاتهم.
فلسطين وجعنا الدائم غزة وحماسها ....في حرب مع ما تبقى من الضفة بسنّتها و سلطاتها.
أنه وقت الحصاد.....الصفويون تقشفوا كثيرا.. استثمروا اكثر بوكلائهم بالمنطقة .....أجتهدوا أكثر وأكثر باستغلال حماقة أعدائهم ......لديهم مرجعية يحترمها قادتهم قبل عامتهم.
العرب .....تتكالب عليهم الأمم.....كثرتهم كغثاء السيل....بلامرجعية مخلصة ولا قيادة حكيمة...
..
اموالهم تملئ مصارف العالم....وأطفالهم يموتون جوعا!!!يغذون العالم بالغاز والنفط ولاجيئهم يقضون من البرد ونقص التدفئة!!
علمائهم الاشد اخلاصا واعلم علما يسجنون ظلما وقهرا.......وحكامهم يستقبلون كل علماء الأديان السماوية والوضعية الأخرى بتسامح وربما بأكثر.
الأسابيع القادمة ستسيل دماء كالأنهار بفتنة طاحنة 
تبدأ عربيةسنّية -سنّية عربية بشمال سوريا قبل أن تتحول بعدها باسابيع اخرى الى سنّية-صفوية بالخليج .................لتنتهي بحرب عالمية هالكة شرقية- غربية .
انه وقت الحصاد يا عربي ........أعدائهم يستعدون منذ عقود للملحمة الكبرى ......يلهثون ربما يوميا لإبراز قدراتهم العسكرية وما اعدوا لنا من قوة ....وامة غثاء السيل تستعد منذ عقود للمناكفه حول تنظيم كأس العالم لكرة يركلها بعض المراهقون ويتابعها حكام الأمة وحكمائها ويحتفون بها  ويختلفون حولها !.. وخير أمة أخرجت للناس تلهث خلف سفهاء العالم ومطربيهم وتستثمر بهم ليدنسوا أطهر ارض كرمهم الله بها.
انه وقت الحصاد...............أيها العربي .

 

تهميش القوى السنّية العربية

وحرب الخليج الخامسة.

د. محمد سعدالدين

قبل عقد ونصف  أُغتيل رفيق الحريري في منتصف نهار يوم مشمس وفي قلب الشارع الأكثر ازدحاما بكاميرات المراقبة وشهود العيان بالعاصمة اللبنانية...استنفر العالم أمكاناته وأصدرت الأمم المتحدة قرارتها وأتفق (الشرق والغرب !)على تشكيل محكمة دولية  بحثا عن الحقيقة.....بعد  ١٤ عام من اغتيال الحريري الاب  أُغتيل  خلالها أثنان من كبار المحققين السنّة ممن يبحثون عن الحقيقة ذاتها  (وسام عيد ووسام الحسن)!!ما زال القاتل طليقا  حرا  يمارس هوايته بمعية المجتمع الدولي نفسه.

الحريري الأب زعيما  لبنانيا  لم يكن متدينا ويجامل الغرب  ولكنه كان قائدا  سنيا غير مرغوب بوجوده بالمرحلة ما بعد سايكس-بيكو

أُغتيال الحريري كان المرحلة الثالثة من تهميش القوى السنّية العربية (معتدليها ومتطرفيها)    تمهيدا  لاعادة تقسيم المنطقة ونفوذها.

قبل مقتل الحريري بعام أحتل الغرب العراق....وأعتقل بعدها صدام حسين القائد العراقي السنّي... هو الأخر لم يكن متدينا ولا ملتزما ..كان غيابه ضرورة لتسليم العراق لايران ...أنتهى الأمر بان عهد الأمريكيون صدام حسين الى حلفاء ايران لشنقه علنا قبيل صلاة العيد الاضحى... احتلال العراق وأعدام صدام كان المرحلة الثانية

قبل اربعين عاما هبطت طائرة فرنسية تحمل آية الله الخميني من منفاه الباريسي الى أمبرطورته الفارسية ..ساعد  الطاقم الفرنسي رجل الدين الشيعي الملتحي للهبوط الى حيث سيبدا الفصل الأول من القصة !!  كانت بداية قصة التحالف الفارسي -الصهيوني  لقضم الدول السنية وتفكيكها.

الثورة السورية المرحلة الرابعة ....ثار شعب عريق ظُلم طويلا على طاغيته....خطف أصدقائه المنافقون ثورته وزرعوا القنابل المؤقوتة في طريقها...... بل أبدعوا في بث الفتنة بين الأخوة المظلومين تمهيدا لتفكيك  قلب العروبة ومهد علماء السنّة.

المرحلة الخامسة والأسهل ربما ستكون تفكيك وتدمير  الخليج السنّي المخدر!!المنغمس بمحاربة شرفائه والتضييق عليهم ....الخليج يبدو مستعدا لذبحه!!بعد أن بدأت دوله بحرب داعس والغبراء و بعد أن سُجن مفكروه المخلصون وعلماؤه الربانيون.......كي لا يزعجوا المحتل !!وهو يفتك ببلادهم.

قصة تكالب الحلف الصفوي -الصهيوني للنهش بجسم أمة التوحيد بدات يوم 1-2-1978 يوم وصل الخميني بمعية الفرنسيين الى ايران  و ستبلغ ذروتها ربما  منتصف العام الحالي يوم سيشعل فتيل حرب الخليج الخامسة ومعها حرب شمال سوريا..... بعد ان رقص الفرس والاسرائيليون  لعقود طويلة معا  لعبة الموت ..........................على أجساد عدوهم المشترك .

 

 

طالبان وغزة.......

ما قبل الحرب العالمية!!

د. محمد سعد الدين

 

طالبان (الأكثر تشددا) .......إتخذت قرارها او تكاد  بعد تردد طويل...........التحالف  الغير مباشر مع الحلف الغربي لمشاغبة الروس ومناكفة الفرس .........لم يبقى من إعلان قرارها سوى توقيعه  من الدوحة ربما وبعض التفاصيل.

حماس المحاصرة ......تكاد تتحذ هي الأخرى قرارها.......المغريات كثيرة (صفقة لإطلاق أسراها وفك الحصار وانتعاش اقتصادي) والضغوط أكثر بكثير (حرب  طاحنة وتدمير شامل وجوع قاتل وحصار خانق )....حماس تكاد تحذو خطى شقيقتها طالبان  وتعلن هدنة طويلة مع سجانها وحلفائه........لتترك من خذلها وجواره لمصيرهم الأسوء .....من حالها.

قبل خمس سنوات إطلق الأمريكيون سراح خمسة من قادة طالبان الكباروالمقربين من الملا عمر(الملا محمد فاضل آخوند، الملا نور الله نوري، الملا خير الله  خير خواه، الملا عبد الحق وثيق والمولوي محمد نبي) من سجن غوانتاموا الرهيب مقابل رقيب أمريكي!!!كان الشرط الوحيد  أن يبقوا بالدوحة غير بعيد عن قاعدة العديد الأمريكية ...وبرفقة عوائلهم  وبمعية كرم قطري سخي......بعدها بدات المفاوضات الطالبانية الأمريكية  برعاية قطرية ومرت بمراحل متعددة وصعوبات جمة حتى أتفق الطرفان( او اشرفوا)  على سحب القوات الأمريكية من أفغانستان وعودة المقربين من الحركة الى حكم كابول وتسليم السلاح الامريكي المتطور والمقدر قيمته بسبعة مليارات دولار الى مقاتلي طالبان الأشاوس ....مقابل تكفل طالبان بازعاج الروس حين تحين ساعة الحرب العالمية والضغط على إيران من خاصرتها الشرقية لعل الدولة الفارسية التي أستمتعت بممارسة التقية السياسية مع الشيطان الأمريكي والملحد الروسي..تدفع ثمن رقصها الرشيق على الحبال المشدودة!

طالبان وغزة هم اخر من تبقى من المشاغبين!!بعد أن اختلف العرب والمسلمون.....عمن يقدم خدماته وقواعده أو ربما دينه لمن يسيطر على العالم واقتصاده.

يجادل البعض عن إتفاق وتفاهم أمريكي إيراني غير معلن  ....دون أن يدركوا أن التفاهم الأبدي الوحيد الذي يحترمه الأمريكيون هو......مع مصالحهم ورفاهيتهم حتى ولو أستدعى الأمر تسليم سلاحهم الى عدوهم اللدود  أبناء الملا عمر وطالبانه!!!!

عادت الدوحة من بعيد للإمساك من جديد بالملف الأفغاني والغزاوي بعد أن فشل أخرون بفك طلاسيمها..وعادت لضخ اوكسجين الحياة إلى سجن غزة الكبير لعلهم بعد أن يستشنقوه......يقنتعون بدفع ثمن حريتهم!

إسرائيل تنتظر قرار غزة (آخر ما تفكر به تل أبيب حرب مع غزة هاشم قد تيقظ بعض العرب من سباتهم العميق وتربك خططهم )..................وأمريكا تستعجل إتفاقها مع طالبان(لسحب جيشها من هناك) ..........قبيل إشعال فتيل الحرب العالمية الطاحنة

د. محمد سعد الدين

 

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا