الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

 

 

أعلن تشيك نهاية قصته عبر حسابه بـ"تويتر" (العربي الجديد)

 

20 عاماً في الملاعب... نهاية قصة الحارس العملاق تشيك

حسين غازي

20 عاماً في الملاعب هي المدة التي قضاها الحارس التشيكي المخضرم بيتر تشيك في عالم الساحرة المستديرة قبل أن يعلن على حسابه الرسمي في تويتر نهاية القصة مع اختتام الموسم الحالي.

ولم يكن تشيك يوماً حارس مرمى عادياً، دائماً ما كان يجذب الأنظار إليه من خلال تصدياته وقوة شخصيته، إضافة لتلك الخوذة التي اضطر لارتدائها دائماً، بعد الحادث الذي لا يمكن نسيانه أمام نادي ريدينغ، حين أصابه اللاعب ستيفن هانت في رأسه.

ودائماً ما صنع تشيك الحدث، وهو الذي ولد في بلزن وبدأ ممارسة كرة القدم في سن السابعة، لعب ببداية مسيرته كمهاجم، وكان يغير مركزه في بعض الأوقات للعب كحارس مرمى.
والتحق تشيك عام 1999 بنادي بلشاني في الدوري التشيكي، وظهر للمرة الأولى في شهر أكتوبر بعمر 17 عاماً، حينها خسر فريقه 3-1 أمام سبارتا.

وفي سن الـ18 عاماً وقع تشيك عقداً مع سبارتا براغ لمدة خمس سنوات عام 2001، وفي شهر نوفمبر حطّم الرقم القياسي لأكثر حارس محافظة على نظافة شباكه في الدوري التشيكي متجاوزاً رقم تيودور ريمان (855 دقيقة)، قبل أن يتلقى هدفاً بعد مرور 903 دقائق عن طريق اللاعب مارسيل ميليشي.

وعلى الرغم من عدم فوزه بلقب الدوري في عام 2002 مع سبارتا، إلا أنه جذب اهتمام الأندية الإنكليزية بما في ذلك أرسنال، لكن بسبب الصعوبات في الحصول على تصريح عمل فشلت الصفقة، ليرحل إلى رين الفرنسي، إذ وقع عقداً معه لأربع سنوات، وساهم في بقاء الفريق بالدرجة الأولى.

قدم تشلسي بعدها عرضاً لبيتر تشيك في يناير 2004 لكن تم رفضه، ليعود ويوافق على انتقال الحارس التشيكي إلى البلوز مقابل 7 ملايين جنيه إسترليني وبات الحارس الأغلى في تاريخ النادي.

واستطاع تشيك أخذ فرصته في تشلسي بسبب معاناة كارلو كوديتشيني من إصابة في المرفق، ليلعب تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو للمرة الأولى في الدوري الإنكليزي الممتاز أمام مانشستر يونايتد، وحافظ على نظافة شباكه يومها (1-0).

وسجل يوم 5 مارس/ آذار 2005 رقماً قياسياً حين حافظ على نظافة شباكه لـ1.025 دقيقة، فحصل على جائزة من قبل القيمين على الدوري الممتاز وحاز على جائزة القفاز الذهبي، إذ تلقى 15 هدفاً فقط طوال الموسم، وهو رقم قياسي كذلك.

وخلال السنوات اللاحقة حقق تشيك ألقاباً فردية وجماعية، قبل أن يعيش أصعب لحظة في مسيرته تمثلت بالإصابة التي سبق وتحدثنا عنها، لكن الغريب في الأمر يومها أن بديله كوديتشيني أصيب، مما جعل المدافع جون تيري يلعب كحارس مرمى.

وخضع تشيك لجراحة بسبب كسر في الجمجمة، أكد الأطباء خطورة الإصابة، وأنها كادت تكلفه حياته، وعانى في الفترة الأولى من صداعٍ شديد، يومها خرج مورينيو بتصريحات قوية قائلاً: "هذا عار".

وعاد تشيك يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول 2006 للمشاركة في التدريبات الخفيفة، لكن غيابه بقي عن الفريق قائماً، إذ لم يكن الحارس يذكر حتى تفاصيل الإصابة نفسها وما حصل حينها.

 


في نوفمبر 2008، فاز تشلسي على سندرلاند 5-0 في ستامفورد بريدج، كانت تلك المباراة الرقم 100 التي لا يتلقى فيها تشيك هدفاً مع البلوز.

وفي عام 2012 استطاع بيتر تشيك أن يساهم في فوز تشلسي بلقب دوري أبطال أوروبا على حساب بايرن ميونخ الألماني بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي 1-1.


ومع وصول الحارس الإسباني تيبو كورتوا خسر تشيك مكانته في نادي تشلسي وبات الحارس الثاني، ليقرر الرحيل عن النادي إلى أرسنال عام 2015، الذي حقق له حتى اللحظة لقبين.

(العربي الجديد) لندن

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا