الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

 

كندا تساهم بمبلغ 300 مليون

دولار في مكافحة كوفيد 19 عبر العالم

 

سمير بن جعفر |  القسم العربي في راديو كندا الدولي

 

قال  جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية يوم السبت الماضي إن كندا ستساهم بمبلغ 300 مليون دولار في الجهود الدولية لمكافحة جائحة كوفيد 19.

وجاء إعلان جوستان ترودو خلال القمة الافتراضية "الهدف العالمي: متحدون من أجل مستقبلنا". (« Global Goal : Unite for Our Future ».)

وتهدف منظمة "غلوبل سيتيزن" (Global Citizen) التي نظّمت القمة إلى جمع 42,8 مليار دولار لمواجهة الجائحة. وتصف المنظمة نفسها بأنها "مجتمع من الناس الذين يريدون مواجهة أكبر التحديات على كوكب الأرض والفقر المدقع".

وأضاف ترودو أن كندا ستتبرع بمبلغ 180 مليون دولار لمواجهة الآثار الإنسانية والإنمائية الفورية للجائحة.

"علينا أن ندرك أن هذه الجائحة تضر بشدة بالضعفاء. يجب ألا نخذلهم. يجب علينا العمل جنبًا إلى جنب لضمان أن اللقاح سيكون ميسور التكلفة ومتاحًا للجميع"، كما قال.

وستتبرع كندا بمبلغ 120 مليون دولار لمبادرة جديدة تسمى (Accelerator ACT) تم إنشاؤها في أبريل نيسان من قبل منظمة الصحة العالمية والحكومة الفرنسية والمفوضية الأوروبية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس لضمان الوصول العادل إلى العلاج الطبي.

وتدعم هذه المبادرة المنظمات والمهنيين في قطاع الصحة والشركات في جهودهم لتطوير لقاح وعلاجات دوائية وأدوات تشخيصية لمكافحة الجائحة.

وتقول وكالات الإغاثة الكندية وجماعات الناشطين إن المساهمة ليست سوى جزء بسيط مما يجب توفيره لمكافحة الجائحة ولضمان حصول الدول الفقيرة على لقاح.

 

وتقدر جوليا أندرسون، الرئيسة التنفيذية في مبادرة الشراكة الكندية لصحة المرأة والطفل (CanSFE) ، أنه على كندا أن تخصّص 1٪ من إنفاقها على كوفيد 19 للجهود الدولية.

وأضافت: "بدأت المبادرة تتحوّل إلى مدخل موحّد ."

ووفقاً لها ، فإن المساعدة التي أعلن عنها جوستان ترودو يجب اعتبارها "وديعة" للنفقات المستقبلية". وتريد مجموعتها ومنظمتان أخريان لمكافحة الفقر أن تخصص كندا 1٪ من برامج الإنفاق على كوفيد 19 للمساعدة الدولية.

وتقدر هذه المجموعات أن هذا سيتطلب زيادة لا تقل عن 1,5 مليار دولار في ميزانية المساعدات الخارجية الكندية ، والتي تبلغ حوالي 5 مليارات دولار.

ويقول نيكولا مواييه ، المدير التنفيذي للمجلس الكندي للتعاون الدولي (CCIC) ، إن منظمته ستقدم ملخصًا للحكومة خلال الصيف لحثها على زيادة الإنفاق على المساعدات في الميزانية الفيدرالية المقبلة. ولم يحدّد المجلس بعد مبلغ هذه الزيادة ، لكن وفقًا للسيد مواييه فإن هدف 1 ٪ الذي اقترحته مجموعات أخرى مناسب.

وقال هذا الأخير : "إن استجابة كندا للجائحة كانت جيّدة في الداخل ويجب أن تتماشى مع طموحها العالمي".

وأشادت عدة مجموعات بجهود وزيرة التنمية الدولية كارينا غولد لإقناع الحكومة بأن تصبح أكثر مشاركة في المساعدات الدولية.

وقال ستوارت هيكوكس، المدير الكندي  لمنظمة "وان كومبيني" (One Campaign) :"يسعدنا أن نرى الوزيرة غولد تطلب المزيد من الاستثمارات لأن هناك حاجة ماسة لها. هناك حاجة إلى الاستثمارات للتعامل مع الأزمة الإنسانية وللتأكد من توفر الاختبارات والعلاجات وربما اللقاح في كل مكان. "

(راديو كندا الدولي / وكالة الصحافة الكندية / سي بي سي)

 

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا