الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

 

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتراجع عن توقيعه على البيان الختامي لقمة الدول السبع ويهاجم جوستان ترودو مع معاونيه/راديو كندا

ترودو- ترامب: من حرب تجارية إلى حرب كلامية وإجماع كندي

سمير بدوي  RCI                          

 

ندد سياسيون كنديون وأجانب بالهجمات الشخصية التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو في أعقاب اختتام قمة مجموعة الدول السبع الكبرى في لامالبيه  في مقاطعة كيبيك حتى أن غالبية منافسيه ومعارضيه وحدوا كلمتهم للوقوف إلى جانبه وتوحيد الموقف الكندي.

وحول النعوت التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر تغريدات على تويتر ضد رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو في أعقاب قمة الدول السبع الكبرى واصفا ترودو بالضعيف وغير الشريف يقول رئيس حكومة كيبيك الأسبق ومستشار حكومة كيبيك في مجال التجارة الدولية بيار مارك جونسون:

ليس هذا بمستغرب عند الرئيس الأميركي ترامب فهو جوبه بالإجماع ضد ما تلفظ به من كلمات نابية ضد جوستان ترودو ومن جديد ليس بمستغرب عند دونالد ترامب الذي يحول كافة الأمور إلى علاقات شخصية مع الإشارة إلى أنها علاقات بين الدول وليست علاقات بين أشخاص.

وعن الأسباب التي تدفع ترامب للتفوه بمثل هذه الألفاظ النابية والقيام بمثل هذه التصرفات يجيب بيار مارك جونسون:

هناك إيديولوجية في البيت الأبيض حيال العجز التجاري وثانيا في ملف الاتفاق التجاري الحر الأميركي الشمالي وأخيرا كوريا وراء كل ذلك.

ويؤكد بيار مارك جونسون بأن ترامب يخطئ باستهدافه كندا وهو يعتمد خطابا عموميا يخلو من التفصيل أما بالنسبة للسياسة عند ترامب فهي مجموعة من الصور لا تتجاوز 143 حرفا

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد عبّر خلال تغريدتين أطلقهما بعد مغادرته يوم السبت لامالبيه مباشرة معلنا أنه وسط مفاجأة الجميع يسحب ارتباطه  بالبيان الختامي الذي تم التفاوض بشأنه على أعلى المستويات في مجموعة السبع ووصف رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو بأنه غير شريف وضعيف بين غير ذلك من النعوت.

وصباح يوم السبت اتهم المستشار الأول للرئيس الأميركي دونالد ترامب لاري كودلوو رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو بالمسؤولية عن فشل قمة مجموعة الدول السبع مشيرا إلى أن جوستان ترودو طعن الأميركيين في الظهر حسب تصريح له على شبكة CNN

ويؤكد المستشار الأميركي لاري كودلوو بأن جوستان ترودو عقد مؤتمرا صحافيا قال فيه إن الولايات المتحدة شتمت كندا معتبرا أي ترودو حسب المستشار بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي سحب تأييده لاتفاق التبادل التجاري الحر لأميركا الشمالية  (نفتا) ليغطي ضعفه قبل اجتماع القمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

أما بالنسبة للمستشار الاقتصادي للرئيس ترامب بيتر نافارّو فقد أدلى بتصريح يوم الأحد أقل ما يقال فيه بأنه تجاوز الحدود واللياقات عندما أعلن لفاكس نيوز بأن هناك مكانا خاصا في الجحيم لكل زعيم يعمل دبلوماسيا ضد دونالد ترامب ويسعى لطعنه في الظهر حسب قوله.

من جهته لم يرغب رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو بالإدلاء بأي تعليق صحافي ردا على الاتهامات التي وجهت له من قبل مسؤولين أميركيين واكتفى بالرد في رسالة قصيرة على تويتر.

في غضون ذلك عبر زعيم حزب المحافظين زعيم المعارضة الرسمية في مجلس العموم الكندي أندرو شير بالإضافة لرئيس حكومة أونتاريو زعيم الحزب التقدمي المحافظ دوغ فورد عن ضم صوتيهما للحزب الليبرالي بزعامة جوستان ترودو معلنين التزامهما بدعم الحكومة في جهودها لحل ما يبدو بأنه حرب تجارية مع الولايات المتحدة

من جهته أنحى رئيس الوزراء السابق ستيفن هاربر على شبكة فوكس نيوز باللائمة على دونالد ترامب وتعنته لجهة العلاقات التجارية مع كندا.

 

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا