الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

 

كندا : احتمال استخدام الموقع الجغرافي الفردي لمواجهة الكوفيد-19

مي أبو صعب |  القسم العربي في راديو كندا الدولي

 

تبحث العديد من المدن الكنديّة، من بينها تورونتو ومونتريال في احتمال استخدام بيانات الموقع الجغرافي الفردي للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

وقد أبقى رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو الباب مفتوحا أمام احتمال استخدام البيانات الخليويّة لمعرفة مدى التزام المواطنين بقواعد التباعد الاجتماعي، وهي واحدة من الخطوات الهادفة للحدّ من انتشار الكوفيد-19.

وقال ترودو ردّا على سؤال خلال مؤتمره الصحفي اليومي إنّ كلّ الخيارات مطروحة لضمان صحّة الكنديّين وسلامتهم، ولكنّه لا توجد خطّة بهذا المعنى في الوقت الراهن.

"اعتقد أنّه من المهمّ أن نعترف أنّ الأوضاع الطارئة تحتّم اتّخاذ قرارات لا تُتّخذ في الحالات غير الطارئة، ولكنّنا لا نبحث حاليّا في هذا الأمر" : رئيس الحكومة جوستان ترودو.

 

وتواجه السلطات الصحيّة حول العالم تحدّيا في تتبّع المناطق التي يضربها الفيروس وإقناع الناس بأهميّة العزل الوقائي والابتعاد عن التجمّعات واحترام قواعد التباعد الاجتماعي  ما دفع العديد من الدول للبحث في إمكانيّة استخدام بيانات الموقع الجغرافي الفردي لمكافحة الفيروس.

وتستخدم بعض الدول الأوروبيّة هذه التقنيّات، وتشارك بعض شركات الاتّصالات في إيطاليا وألمانيا والنمسا مجموعات البيانات الخليويّة مع السلطات الصحيّة للتحقّق من مدى التزام السكّان بقواعد العزل للحدّ من انتشار الفيروس.

كما استخدمت هذه التقنية دول أخرى مثل الصين وتايوان وكوريا الجنوبيّة لتعقّب حركة المواطنين الذين أظهر اختبار الكشف عن الفيروس نتائج إيجابيّة لديهم وأولئك الذين يخضعون للحجر الصحّي.

كندا لا تستبعد استخدام الموقع الجغرافي الفردي لمكافحة الكوفيد-19:

و دعت د. تيريزا تام مديرة وكالة الصحّة العامّة إلى عدم استبعاد هذه الخطوة وأشارت إلى أنّها تساعد في خفض انتشار الفيروس وتخفّف من الضغط على مستشفيات البلاد.

"أعتقد أنّ هناك العديد من طرق التعاطي الخلّاق التي ينبغي البحث بها، بالطبع مع احترام الخصوصيّة و الأخلاقيّات وكلّ هذه الاعتبارات": د. تيريزا تام مديرة وكالة الصحّة العامّة الكنديّة.

وأبدى  رئيس الحكومة  جوستان ترودو انفتاحه على فكرة  استخدام الموقع الجغرافي الفردي لمكافحة الكوفيد-19على ضوء اقتراحات العديد من المدن الكنديّة.

فقد ألمح جون توري عمدة تورونتو إلى احتمال الطلب من شركات الاتّصالات أن توفّر معلومات حول الموقع الجغرافي الفردي للتحقّق من أماكن وجود تجمّعات كبيرة.

وجاء اقتراح العمدة بعد ورود أخبار عن العديد من التجمّعات في المدينة الملكة نهاية الأسبوع الفائت.

ونقل جون توري اقتراحه لموظّفي المجلس البلدي الذين لم يقبلوا الفكرة.

كما أنّ رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو ألمح  مطلع الأسبوع إلى فكرة استخدام الموقع الجغرافي الفردي لتعقّب أصحاب نتائج الاختبار الإيجابيّة من خلال هواتفهم الخليويّة.

وأعربت شركة بيل للاتّصالات عن استعدادها لتقاسم المعلومات الشخصيّة مع الحكومات في حال طلبت منها ذلك.

وفي العاصمة الفدراليّة أوتاوا، قالت كبيرة مسؤولي الصحّة د. إيفا إتشيس إنّها تبحث في احتمال اللجوء إلى هذه التقنيّات الالكترونيّة بما فيها الهواتف الخليويّة، وأوضحت أنّه لا توجد أيّة خطّة بهذا الشأن في الوقت الراهن.

وفي فانكوفر، قالت المتحدّثة بإسم البلديّة لانغان إنّ كلّ الخيارات مطروحة في هذه المرحلة لمواجهة الأزمة الصحيّة ، ولكنّه لم يجر البحث في استخدام تقنيّة الموقع الجغرافي الفردي.

وفي مونتريال قالت المتحدّثة بإسم البلديّة ىنيك دو روباتيني إنّ جهاز شرطة مونتريال المسؤول عن تطبيق إجراءات العزل ومنع التجمّعات لا يستخدم أيّا من هذه التقنيّات وليس في نيّته استخدامها كما قالت.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)

 

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا