الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

  

يحمي 10% فقط ونصائح بالحصول عليه رغم ذلك

 علماء: لقاح الإنفلونزا هذا العام غير فعّال بسبب سرعة تحول الفيروس

 بلقيس دارغوث (البلاد – لندن)

 

يتخوف خبراء من أن موسم الإنفلونزا لهذا العام قد يكون بالغ الحدة، وسط تساؤلات ما إذا كانت التدابير الاحترازية من خلال التطعيم أو اللقاح فعّالة وكافية.

ففي كل عام، ينتظر العلماء المعلومات الصادرة من أستراليا حول توقعاتهم لما ينتظر القارة الأميركية الشمالية في موسم الإنفلونزا، وكانت توقعات هذا العام غير مشجعة على الإطلاق.

فلتوقع ما سيعاني منه النصف الشمالي من الكرة الأرضية، يراقب العلماء الحالات المسجلة في الشق الجنوب من الكرة الأرضية، حيث يسبق موسم الشتاء.

وسجل في أستراليا الإصابة بأكثر من 215 ألف حالة إنفلونزا، أي أعلى بكثير من مجرد 59 ألف حالة إنفلونزا الخنازير، والتي سُجلت العام 2009.

ونشر مختصون نتائج تقاريرهم في دورية "نيو انغلند جورنال" الطبية، محذرين من موسم حافل على ما يبدو.

جدير بالذكر أن هناك 3 أنواع من الإنفلونزا: الاولى A: وهي الأكثر خطورة والتي قد تؤدي لانتشار أوبئة مثل انفلونزا الخنازير والطيور. ثم B، وهي أقل خطورة ولكنها قد تكون قاتلة في نفس الوقت. وأخيرا C، والتي ليست ذات خطورة عالية، لذا لا تسجلها المختبرات الأسترالية حتى، ولا يمكن حصر عدد المصابين بها.

وسجلت التقارير أن نوع الفيروس المنتشر من الفئة A حالياً هو H3N2، وتوقع العلماء أن يحمي اللقاح 10% فقط من الحالات المصابة به، علماً أن اللقاح يحمي بالمجمل ما معدله من 40 إلى 60%.

ويجتمع الأطباء كل عام في مقر منظمة الصحة العالمية لتوقع فصيلة الفيروس وتوزيع اللقاح الملائم خلال شهور، ما يجعل هذه الجهود أبطا بعض الشيء من سرعة الفيروس المتحول.

وعندما يختلف اللقاح عن الفيروس المنتشر، تكثر الإصابات وهو ما حصل العام الماضي، والعام 2015، عندما أودى الفيروس بالعديد من البشر، خصوصاً من هم فوق سن الـ 65.

ونصح الباحثون بضرورة التوصل إلى لقاح يحمي من الإنفلونزا الموسمية ويستمر لفترة أطول. ورغم هذه المفارقات، إلا أنهم يشددون على ضرورة الحصول على اللقاح كنوع من الحماية الجماعية، فلكما حصل أكبر عدد من مجتمع ما على هذه الحماية، كلما قلت فرص انتشار الفيروس، واتسعت رقعة حماية الأطفال وكبار السن والذين يعانون من أمراض في جهاز المناعة.

وأعلنت وزارة الصحة الكندية ارتفاعاً في مستوى الإصابة بإنفلونزا A و B وصلت إلى 2080 حالة منذ نهاية شهر نوفمبر الماضي فقط، وتم دخول 371 شخصاً إلى المستشفى ووفاة 8 أشخاص بسببه. وتلقى جنوب محافظة أونتاريو وألبرتا أكبر عدد من الإصابات.

 

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا