الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا

 

العراق: الإعلان عن نتائج الانتخابات

البرلمانية بعد انتهاء عمليات العد والفرز اليدوي

تحالف سائرون" التابع للتيار الصدري يبقى أولاً بواقع 54 مقعداً

بغداد ــ براء الشمري


أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية المنتدبة، مساء الخميس، عن نتائج العد والفرز اليدوي، في عموم مدن ومحافظات العراق.

وقال مجلس المفوضين المنتدب إن النتائج المعلنة كاملة، وتشمل المحطات التي تم الطعن بها بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات التي أجريت في مايو/ أيار الماضي.
وتظهر النتائج المعلنة عدم وجود أي تغييرات ملحوظة على نتائج الانتخابات الأولية المطعون بها وهو ما قد يؤدي إلى أزمة جديدة تثيرها الكتل السياسية الخاسرة.
ووفقاً لمفوضية الانتخابات فإن جميع النتائج متطابقة من حيث حصص الكتل السياسية ما عدا محافظة بغداد، التي تغير فيها مقعد واحد.
وأوضح مجلس المفوضين المنتدب في بيان أنه أكمل عمله وفقاً لقرار المحكمة الاتحادية، موضحاً أن إعادة العد بانتخابات الخارج فقد تم الاعتماد على التقارير الرسمية التي وردت من ثلاث دول هي الأردن وإيران وتركيا.

وشهدت النتائج المعلنة من قبل مفوضية الانتخابات تغييرات طفيفة في خمس محافظات، إذ شهدت محافظة ذي قار استبدال مرشحة بمرشح نتيجة لطعن، وكذلك الحال في محافظة نينوى التي استبدلت فيها مرشحة بمرشح نتيجة لطعن، وفي الأنبار وصلاح الدين تم استبدال مرشحين داخل القوائم ذاتها، فيما شهدت محافظة بغداد انتقال مقعد واحد من قائمة إلى أخرى.

ووفقاً لهذه النتائج فإن "تحالف سائرون" التابع للتيار الصدري يبقى أولاً بواقع 54 مقعداً يليه "تحالف الفتح" (الجناح السياسي لـ"مليشيات الحشد") بواقع 47 مقعداً، ثم "النصر" بزعامة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بواقع 42 مقعداً، تليها كتل "دولة القانون" بزعامة نوري المالكي، و"الوطنية" بزعامة إياد علاوي، و"الحكمة" بزعامة عمار الحكيم بنتائج متقاربة.
واعتبر القيادي في "تحالف القوى"، محمد الدليمي، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد" نتائج الانتخابات بأنها غير متوقعة، مبيناً أن النتائج المعلنة لا تتناسب مع حجم التزوير والتلاعب الذي جرى بالانتخابات.
وقال القيادي في "تحالف سائرون"، أمين الشمري إن إعلان النتائج سيدفع التحالف باتجاه انطلاق مفاوضات تشكيل الحكومة، مؤكداً لـ "العربي الجديد" أن أغلب الكتل السياسية لا ترتضي مغادرة منهج المحاصصة الذي تعودت عليه خلال تشكيل الحكومات السابقة.
وفي السياق، أكد عضو البرلمان العراقي الفائز في الانتخابات، هيثم الجبوري، أن العد والفرز اليدوي لن يغير شيئاً، مؤكداً في مقابلة متلفزة أن الحديث عن تشكيل أغلبية سياسية لا يعني أن هذه الأغلبية ستكون وطنية.

أما عضوة "تحالف النصر"، ندى شاكر جودت، فأكدت أن القضاة المنتدبين أكملوا عملية العد والفرز اليدوي، مبينة أن إعلان النتائج سيدفع باتجاه تشكيل التحالفات.

المصدر: العربي الجديد - لندن

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا