الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا
 

قصائد لسيد ابو زهدة

وديتني فين؟

 

سيد ابو زهدة

عدّيت خلاص الأربعين ؟!

واتخلـَّعت أربع ضراس ؟ وسنتين ؟!

شوف كنت فين! وبقينا فين ؟

إرحم شبابك م التعب....

وارتاح يومين

وانفض غبار الراحلين

علشان في يوم ماتلتقوا ....

تكونوا فعلاً مشتاقين

لكن إذا فاضل في عمرك كام سنه....

هتموت هناك؟ ولا هنا ؟

لو كان هناك .... مين اللي هيزور تربتك؟

و ان كان هنا ... مين اللي يعرف حضرتك؟

ده انت هناك اسمك: مهاجر

واسمك هنا: ما اعرفش مين

مين يفتكر سنـَوِيـِتـَك؟

وهيتصل بالمُقرئين؟

وان ودعوك مستعجلين....

مين يفتكرلك أربعين؟

شايفك سعيد !

هتموت بعيد

إوعاك تمثل - زي عادتك - ...

تقول: حزين

وتقوللي شعرك الرصين

دا اللي اتـّكوا فوق كتف عمرك ...

واتكوا فوق دفء قلبك ..

و اتكوا فوق السنين

نسيوك كمان

حتى الرفاق

اتسَـقـَطوا عند المفارق

مش كنتوا نادرين تلتقوا ؟

إزاي بقى....

عايزنا نرجع نلتقي ...

وتكون مفارق ؟

ياعم فوق .....

ده البعد طوق

واتحط في رقبتك مكين

هوَّ انت مين؟!

وغياب جنابك ...

تفتكر هيهم مين؟

الشمس يعني مش هتطلع عالحسين ؟

و السيدة مش راح يزورها المشتاقين؟

و السيد البدوي يفارق طنطتـُه

و احوال قمرها تختلف

قول ... اعترف .....

وديتني فين؟

 

 

مارس

سيد ابو زهدة

لما يدوب التلج فـ مارس

يضحك وجه الدنيا العابس

يدخل طفل الحب قلوبنا

يلعب في الدهاليز ويشاكس

 

لما الشمس تطل علينا

و تزيح غيمة كئيبة حزينة

يصبح بُكرة حقاً لينا

وضيوفه تزورنا وتآنس

 

ممكن لو يتأخر مارس

نهدي الدفا من حـَر قلوبنا

ون كان حد بليد مش حاسس

نشطبُه من لِستِة حبايبنا

نرسم جغرافيا وتضارس

ونجيب الفصل اللي عاجبنا

ونخليه عالعالم جالس

علشان كله يمارس مارس

 

 

تسالي

  سيد ابو زهدة

اللي ما تعرف مرَّه تحِبْ

راحت مقلة بوقت غروب

قالت عايزة قرطاس لِب

عايزة ، كمان ، عالبيعة قلوب

و تكون سُخنة ما تعرف كِدب !

عن حُبِّي ما تقدرش تتوب

قالها "عمّو" : قصدك حُمُّص ؟!

فِضلِتْ تُشْخُط فِيه و تْرَفـَّص

و تقول : هوَّ الحمص يرقـُص؟

ولاَّ يِعَيَّطْ و لاَّ يدوب؟

عايزه ياعمو صحيح اتسلى

ده انا عمري ما قرتش مجلة

و لا أعرف سكين من حلة

و لا قلمي يكتب مكتوب

قالها : بس يا بنتي الرحمة

ورا ، جزار بيبيع اللحمة

ياللا قوام من قبل الزحمة

يوزن لك بالرطل قلوب

،

لأ دي بليدة ياعمو و باردة

و ماليش دعوة ، انا باطلب من ده

و كفاية مآوحة و مناهدة

هوَّ انا ناقصة قلوب من طوب ؟!

إزاي أقدر أنا اسويها

و لاَّ اتنطط بالشوق فيها

عايزة برجلي اتكى عليها

تبقى دمامل ، تبقى حبوب

زي ما غيري اتسلى بقلبي

وكواني و طعنّي بجنبي

هطلب إيه غير رحمة ربي

و اللي تعبني يبات مغلوب

قالها ، عمو : الذنب ده ذنبك

روحي يابنتي نضفي قلبك

ليه تطلبي سوءًا من ربك

أطلبي إنه عليكي يتوب 

.................................
* مآوحة و مناهدة: جدل وسفسطة

 

 

المقاول

سيد ابو زهدة

المقاول اللي كان قام الحدود ...

في بلادي، وقتما ناموا الجدود

لما فـَلِـس، قال : تعـُود ...

شِـركتي. وكان ينادي

: عندي أسباب منطقية !

قام رفع يافطة " أعادي"

وحط غيرها " ديمقراطية "

(حُـرّيه كـَمْ) العولمية ...

أصبحت هيَّ الوجود

 

المقاول جاب مدير

يخدم  " العملاء " ، خبير

قاله: كـَـتـَّر  م  البونـَص...

لمن تـشاء

واوعى شغلك يـُنتـَـقـص ...

"بترول" و "ماء"

، والشطارة في الإدارة ...

انك تسُود

 

شاف له كام باحث وكاتب

مالي جيبه بالمذاهب

واللي كان من ماءنا شارب

بالأكيد لازم يعود

عـَوْدُه مش أحمد، ولكن

عاد لقبرُه والمدافن

والمقاول كان مراهن

ناس تقابله بالورود

والورود يا ابن العبيطة

في بلادي مش لقيطة

لو نـَبَتْ برعم في حيطة

بالحياه، عنها، يزُود

 

 

رسم قلب

 

سيد ابو زهدة

 

دُمْ دُمْ تـَكْ ، دُمْ دُمْ تـَكْ

إنتَ، يا اللي عليك الرَّكْ

روحي و روحك مُش حَجرين !

لكن فين الحـَجـَر احتـَكْ ؟

 

دُمْ دُمْ تـَكْ ، دُمْ دُمْ تـَكْ

يا اللي عليك الرَّكْ أرَكْ

سَهمْ ، ده كان ، بجراب كيوبيد !

يوم العِيد ، و بقلبي ، انشَكْ

 

هـَدْ المعبَد فوقي و دَكْ

بَعدها فوق أطلالي ، دَبَكْ ،

دَبْكِة فـَرْح و لِيل و هزار

خـَلـَّص تار الشوق ، و افـْتـَكْ

دُمْ دُمْ تـَكْ ، دُمْ دُمْ تـَكْ

 

و انتَ رَبَطت عقال ما انفَكْ

قـَفـَل الباب على قلبي و سَكْ

بَهرَب ... شـُـفت القلب استنى ،

قاللي: دِي جـَنـّة ! و صَكْ الصَّكْ

دُمْ دُمْ تـَكْ ، دُمْ دُمْ تـَكْ

 

ضِلع فـ صَدري بضَلع اصطك

قلبي وِقع ، لو قام ، كان زَكْ

يزحَف لـَمّا مدينة و مكة

شاف السِكة ، بَس ما مَكْ

يا اللي القلب ، قديماً ، لـَكْ

دُمْ دُمْ تـَكْ ، دُمْ دُمْ تـَكْ

 

 

 

 

إيييييه

 

 

سيد ابو زهدة

 

 

ناس بلدنا جرى لها إيه ؟

و الحبايب بـِعْدوا ليه؟

هوَّ إيه في الدنيا حاصل ؟

هَحكِي إيه! انا ولا إيه ؟

 

اللي كان لحبـِيبُه فاكر

لوْ معاه أو كان مسافر

شوفوا يا أهل الضماير

ليه حبـِيبُه هان عليه ؟

 

و اللي قال ده جيل و جيل

يبكي عالزمن الجميل

و اللي قال لأ،  مستحيل...

وقتنا تاني نلاقِيه

 

و اللي قال الماضي يرجع

بَسْ وقت الروح ما تطلع !

و اللي كلمة منه توجع

عالأصول غمَّض عنيه

 

عِيبنا في الحُكَّام، وفينا

العيوب عامية عِينينا

لو تشوفنا هتلاقينا

غنوة بايخة أخرها إيييييه !

 

 

 

 

 

الجرايد

 سيد ابو زهدة *

 

الجرايد مش مكايد ينصبوها الكدّابين

الجرايد مش قصايد و لاّ نكتة و كلمتين

ولاّ مَركب مالها دفـّة، كل يوم على موجة لـَفــّة

ولاّ قبطانها اللي يخفـَى، بوصلته: مصلحتي فين؟

 

و انت يا صاحب اللطافة ياللي تحلم بالوجاهة

إبتلِت بيك الصحافة زيْ عِلة بشكل عاهة

خـُد قلم طول الزرافة يَكـْـشْ تـُبلغ منتهاها

و اللي زيّك في المتاهة يعرف المَخرَج منين

 

كنت من شهرين بتِكتِب بالمُخدّر لفتـتاحي

و النهاردة جي تكدِب لجل تكسب من جراحي

عادة الكدب الصباحي رغم إدمانك عليها

العقول فتحت عنيها بعد عهد المخلوعين

 

عِشت بتنافِق في سِيدك لما كان على حِجر سِيدُه

و القلم "دلدول" في إيدك و انت بتشخشخ في إيدُه

و الفساد لم كان يكيدك! يا ما عُمت بيغمتينو

و الشرف طلعت دينو وانت مالك أي دين

ناوي تمسح جوخ لمين ؟ يا ابن إبن البيّاعين!

 

......................................................

يَكـْـشْ تـُبلغ: لعلك تصل

يغمتينو: مُثنى يَغمَة!

 

 

مقلوبة

سيد ابو زهدة *

 

تعدلها ، مقلوبة

تعوجها ، مقلوبة

تعملها  "برياني"

تلاقيها " مقلوبة"

 

الهمَة معطوبة

بسياسة معيوبة

تصرخ: يا أوطاني

تلقاها منهوبة

 

العامة مغلوبة

و النخبة منكوبة

أولها و التاني ...

عايشين في غيبوبة

 

المَكنة معطوبة

و الزرعة مجدوبة

إنتاجنا بـ "أغاني"

و بـ "خُطبة مكتوبة"

 

حـُكام لهُم طوبى

وشعوب لهُم "طوبة"

من حـُكم عدواني

عاصي على التوبة

*شاعر مصري - تورونتو (من اسرة البلاد)

 

إعـــــلان جــُــلــُـــوبــَـــالي

  سيد ابو زهدة *

 

إعـــــلان جــُــلــُـــوبــَـــالي ، ماكانش بـَّالي ، قريته بخط الجُورنالي

واضح و صريح ، من غير تلميح ، مَـكـْـتـُــوب باللـَفــظ المُـتـَعـَــالي

(مَـــطـْــلـُـوب قـَـرضـَــاي) مايقولش ازايْ؟! ولا يوم يهتـَم ولا يبالي

قرضاي موعود ، يحكمها عقود ، سوى كان عــــَــــــربي أو بنغالي

أو أفـــــغــاني ولاّ إيـــراني ، إن شالله يكون - حتى – صُـــــــومـالي

مايكـُـونش شريف ، و ضميرُه نضيف ، و يقول انا هعمل مابـــدا لي

"ما بدا له" إيميل ، يقراه باللـــيـــــل ، و الصُـبح ينفـِّذ طـَـــــــــوّالي

و هيبقى رئيس ، للعرش جليس ، و هيلعب "تِيكا على العـــــــــالي"

شعبُه يطــــاطِـــي ، تيكا عالــواطِـــــي ، بديموقراطية و تســـــــــالي

ضِمن ميزاتـُه ، جــيـــش الـنــــاتــُــــــو ، يرحمُه من طول لِسْتِهبالي

و "السي أي إيه" هتهِش عليه ، و يغني: جرى لـــي ما جرى لــي !

يقرا الكـــتـــالوج ، معدول معووج ، يفضل محووج يقرا التـــــــــالي

مسموح له يثور ! و يعيش في الدور ، و يقول عالغِير : إمْـبـريـــالي

و يقول تصاريح ، يُصرُخ و يصيح ، و يقول: انـــــا ثوري و نضالي

و يجيب له شيوخ ، تِشرب و تدوخ ، ماتقولش : حرامي ولا حلالي!

و يـشـُـوف شــَـاعرين ، مع موسيقيين ، ينفخوا باللحن الأوبـــــرالي

: هُــوَّ قــَـــائــِـــدنــا ، هوَّ ده سِـــيـــدنا ، و الرَّبْ بطاعتـُه أوصَى لـِي

و العِدا عارفين ، ده صلاح الدين ، و جَـــمَـــال و جــيــفـارا المُتـتالي

و النهر يكون ، من غِـــيــرُه سـُــــــكـُون ، لولا إنه سِحابُه أجرى لـي

و الكـُـون مَـعـْـتـُــوم ، لا قمر و نجوم ، و لا غِيرُه في سمـــانا يـلالـي

فــَـــاهِـم و حـَـويـط ، و الكل عبيط ، يرخـَص له المرخوص و الغـالـي

قـــَـــرضـَــــــــــاي عالخـَط ، يسِير بلا نـَطْ ، يقـــول : اتعلموا أفـعـالي

قـــــــائـــــــــد فـــــــنـان ، صلب الأركان ، مُلهَم! قال : وحيٌ أقـوالي

،

شُــفـت الإعـــــــــــلان ، يشبه سرطان ، أو ريح صفرا هـَبـَّة شَـمالي

رايـحـة لجـَـنـُـوب ، و الشـَـرق يَـدُوب لم فــَــاق من إقــطاع رسـمالي

و شـَــمَـال الكون ، دُكـّان صهيون ، بـِـيأسْـرَلْ في مكـان إســرا .. لي

شــَــاف الثــُّـوَّار عـَـنـدِنـــا أحـْـــرار ، مِـن تـُـونِــس لِـسَّــد الـعَـــــالي

و الثـورة طـــُـــوفــَـــان ، رَج الأكـْــوان ، و الثـَـورة هـَوْل الأهْــــوَال ِ

و السِـيـف احْـتـَـدْ ، مايــــِـرحَـم حَـد ، ما شاف غير "طعْـناً بـــنِـزال"

قالوا : "التـَـجـْـنِـيـد" ! مش أمر جديد ، عايزين قرضاي غِير البَـالي

و القـَـرَضِــيـَّــات دي نـَـظـَـريـّـات ، مُــشْ فـَـرضِــيـات احـْـتِـمَلالي !!

سـِـيـمَـــا بــإخـــراج ، فـَـقـَـعِـت خـُــرّاج ، و صَــدِيــدُه طـعَـام الأنـْدال ِ

و المُخرج قال: الفيلم ان طــــــــال ، المشهد موصـُــول بـِوصــَــــالي

حتى الكـومْـبـَـارس ، "الدور" بالفاكس أتــَــاه "صَـامت زيْ خـَيالي"

قال: ماشي الحال! ما انا مش شغـّال ، و رغِيف العيش سِيد أشغـالي

هيموت م الجوع ، و الواد موجوع ، و الدوا ممنوع عَـلشـان غــالي

بُصـُّوا ! الريجـيـسيـر ! أبو كِرش كبير ، و بـيـشبـِه قـَرضاي الحـالي

غاوي اشتغالات ، و الرزق شِيكات ، و عامل لي ابو زيد ابن هِـلالي

 

*شاعر مصري من اسرة (البلاد) تورونتو - كندا

تيكا عالعالي و عالواطي: لعبة أطفال تعتمد على الإنحناء و القفز

الرجيسير: متعهد توريد المجموعات (الكومبارس) للسينما

 

 

و مازال الأراجوز مُتأرجـِز

سيد ابو زهدة *

 

و مازال الأراجوز مُتأرجـِز

ولا مرّة يماطِل ولا ينجـِز

أراجوزنا العيّل متنيّل ...

لاهو عارف يسْهِـِب ولا يوْجـِز

 

تفاكير أراجوزنا اللخابيطا

بتأكـِّد على إنه عبيطا

و كلامُه بيشبـِه شخابيطا

و شطيط َ الرأي و مُتحَيّز

 

و تقوله: يا أراجوز ! ده المسرح

لـُه نظام ! علشان عرضك ينجح

و انا عايزك في الموسم تفلح

تلاقيه غضباناً و مبوّز

 

و ساعات صوته ملعلع لامِع

و ساعات أخرس و لاهوش سامع

و ساعات تلاقِيه جوّة الجامع

و ساعات سكران طين بيمَزمِز

 

في المولد تلاقيه يتنطط

و مسبسِب شَعرُه و متأفلـَط

على كِتف المولد متشعبَط

عاجز عن ذِكرنا و معَجـِّز

 

و المولد صاحبُه – كمان- غايب

خلاّه للمعيوب و العايب

من بعدما كان عدّى صعايب

على دَرب الثورة المتحفـِّز

 

بس الأراجوز عُمرُه قصيّر

يقضيه بيجادل متحيّر

طبع الأراجوز ما بيتغيّر

و يدوم عايز ! ولا يتعوّذ

و يقول بالخـَنـَف المُتمَيّز:

يحيا الأراجوز المتأرجـِز

 

 

متأفلـَط: متأنق

*شاعر مصري عضو هيئة تحرير البلاد ( تورونتو)

 

رباعيات الشطرنج

سيد ابو زهدة

حُكامنا ياللي من خِـيـش و قـَـش !

الطابية وقعت و الكنج كـَـش

و الشعب بحصان السنين ...

من خطوتين ! عالقصر خـَـش

 

شطرنج يا وطن الغلابة

و الرقعة من أسوان لطابا

و الشعب سيل ، ما يحُوشُه فِيل ...

و ان طال بنابُه كِتف السحابة

 

شطرنج كان لعبة تسالي

و الألعبان لم كان يبالي

زنقوه في خانة ، خان الأمانة

و احنا احتوانا هـَمْ  الليالي

 

و اللعبة باخِت ! و الدور مطوِّل

و الخلق داخِت : آخِر X  أول

و ناس تغالب و ناس بتغلِب

و ناس بتِقلِب و ناس تِحوِّل

 

يا شعب شابي* ، مع بُكرة عافِـر*

خللي الطوابي بيت العساكر

و العب بخطة : شعب و وزير

مابقاش كتير ، شَاطِر يا "شاطِر"

 

_____________

شابي: إقفز

عافِـر: ناضِل

شاعر مصري – من اسرة البلاد -  تورونتو

 

 

مُثقفين عصر الثورة

سيد ابو زهدة *

مُثقفين عصر الثورة عاملين دورة

جدال و سفسطة و مناورة ألطف يالطيف

بيناقشوا في هموم أمريكا و البلوتيكا

سايبين بلادي و بلاديكا مش لاقية رغيف

مقضيّين شُرب و مَزّة و يّا المُزّة !

نقوللهم: غزة ، يقولوا: بطـّلوا تخريف

و فـ الجنوب لبنان منهوب ولاهوش محسوب

كإن "شبعا" حبّة طوب عايزين تجريف

و فـ العراق ، قال! حريّة! آهـ يا عنيّا

زيّ الكراسي الموسيقيّة و الأمر مُخيف

و فـ الجولان ناسنا المساكين جنب فلسطين ،

متكتفين ، و انتوا يا ملاعين غاويين تكتيف

قلنا: السودان ! قلتوا : سليمة! ، و التقسيمة

هتخللي ليبيانا غنيمة لحلف التنضيف

إيهود "باراك ابن أوباما" فوقوا يالمامة

خـَلـِّيتوا إعلامنا علامة لفن التزييف

و في الخليج بـِعتوا البيعة ، سنة و شيعة

و الصورة باهتة و شنيعة رغم التوليف

قالبينها ليه سيرك سياسي و لعب كراسي ؟

و الشعب - منكم- قال: راسي شِبعِت تنتيف

الشعب شمَّر عن ساعده ، و ناسُه اتواعدوا

و اتقابلوا مع بُكره و سَعدُه ، فوقوا يا حلاليف

 

*من اسرة البلاد تورونتو

 

أبو جهل العصري

سيد ابو زهدة *

أبو جهل العصري المُـتـَفـَلـسِف

قاعد بـِيْـنـَظـَّر و يفلسِف

ماقراش كتابين و بقالوا يومين

يكتب عناوين ، قال! ، و يألـِّف

 

أبو جهل مافيش أجهَل مِنـّو

زيْ المخابيل لمّا يفِنـُّوا !

بأغاني تِطـَرَّش! بيزنـُّوا

ولا نغمَة على الكِلمة توَلـِّف

 

أبو جهل المجهول بالفطرة !

مُتـَجاهَل من حِيث لم يدْرَى

و مفلـِّس من فـَلـَس الفِكرة

ولا رأي يعِينـُه ولا يسَلـِّف !

 

أبو جهل ، كمان ، ركِب المُوجة

يظبط دفته وسط الهوجة

و بيعدِل في "مبادئه" العُوجة

مُتصَنـِّع بحماس مُتكَلـِّف

 

الجاهل أبو جهل بجهلو

من صُغرُه و الجهل نـَدَهلو

شاف أهلو الجاهلين يستاهلوا

أهداهم "عبقري"! مُتخَلِف

 

أبو جهل ، قالولو : حَصَل ثورة !

فـَفهـِمْهَا انها : أنثى الثور

و قالولو "مُضادة" و "مناورة"

و قالولو حكاية "الدُستور"

و الجهل ان بان ، يشبـِه عُوْرة

لا داراها إحِمْ ولا دَستور ...

ولا مُستأذِن ولا مُتماهِل !

ملعون أبو شكلك يا الجاهِل

 

 

سيد ابو زهدة

شاعر مصري

من اسرة جريدة (البلاد) تورونتو

الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا